حذاء امرأة أسفل السرير


- النساء: أحب ألوان ملابسهن؛ الطريقة التي يمشين بها؛ قسوة أوجه بعضهن. لقد تفوقن علينا: لقد خططن أكثر منا وكنّ منظمات بشكل أفضل. بينما كان الرجال يتابعون مباريات كرة القدم أو يشربون الجعة أو يلعبون البولينغ، كن يفكرن فينا، يركزن، يدرسن، يتخذن القرارات - هل يقبلننا كما نحن؟ ينبذننا، يستبدلننا، يقتلننا، أو ببساطة يتركننا ويرحلن؟ في النهاية كل هذا ليس مهمًا؛ مهما فعلن، فإننا سنصبح وحيدين ومجانين.

- الأشخاص الذين لا يملكون أخلاقًا في الغالب يعتقدون أنهم يتمتعون بالحريّة، ولكنهم لا يملكون القدرة على الإحساس أو الحب.

- لقد كنت حساسًا تجاه أشياء كثيرة: حذاء امرأة أسفل السرير؛ دبوس شعر منسي على الطاولة؛ أربطة الشعر؛ السير معهن في الطرقات عند الواحدة والنصف ظهرًا، فقط مجرد شخصين يسيران معًا؛ الليالي الطويلة من الشرب والتدخين؛ السير؛ المجادلات؛ التفكير بالانتحار؛ الأكل معًا والشعور بالتحسّن؛ النكات؛ الضحكات القادمة من لا مكان؛ الشعور بالمعجزات في الهواء؛ الجلوس في سيارة متوقفة؛ مقارنة العشّاق السابقين عند الثالثة فجرًا؛ إخبارها لك بأنك تشخر؛ سماعها وهي تشخر؛ الأمهات؛ البنات؛ الأبناء؛ القطط؛ الكلاب؛ أحيانًا الموت وأحيانًا الطلاق؛ والمضي قدمًا دائمًا، رؤية مخرج قادم دائمًا؛ قراءتك لصحيفة وحدك في ركن مطعم والشعور بالغثيان لأنها الآن متزوجة من طبيب أسنان معدل ذكائه يفوق ٩٥ نقطة؛ مضامير السباق؛ الحدائق، نزهات الحدائق، حتى السجون؛ أصدقاؤها الأغبياء؛ أصدقاؤك الأغبياء، شربك وهي ترقص؛ غزلك؛ غزلها؛ عقاقيرها، نومكما معًا.

- ورغم كل شيء كنت أخاف النساء -النساء الطيبات- لأنهن في النهاية سيبحثن عن روحك، ولقد أردت الحفاظ على ما تبقّى منّي.


- العلاقات البشرية لا تنجح بأي حال من الأحوال. فقط الأسبوعان الأولان يكونان مليئين بالحيوية، ثم يشعر الطرفان بالضجر. تسقط الأقنعة ويظهر الأشخاص على حقيقتهم: مهووسون، بلهاء، مخبولون، حاقدون، ساديون، قتلة. المجتمع الحديث قام بصنع نوعه الخاص وأكل الطرفان بعضهما. لقد كانت العلاقة نزاعًا حتى الموت - في بالوعة.

- لقد كنت سعيدًا لأنني لم أكن واقعًا في الحب، لأنني لم أكن سعيدًا بحالة العالم. أحب أن أكون على أطراف الاحتمالات. الذين يقعون في الحب يصبحون غالبًا منفعلين، خطرين. يخسرون قدرتهم على النظر إلى الأمور من زوايا أخرى. يخسرون حس الفكاهة. ويصيبهم التوتر والاضطراب والملل. حتى أنهم يتحولون إلى قتلة.

- لقد فاوضت ورضيت باللاشيء؛ إنه نوع من عدم الوجود، ولقد قبلت به. لم يجعلني هذا شخصًا مثيرًا للاهتمام. لم أرد أن أصبح شخصًا مثيرًا للاهتمام، لقد كان هذا صعبًا. كل ما أردته فعلًا هو مساحة ناعمة وضبابية لأعيش فيها، وأن أترك وحيدًا.

- علاقات البشر غريبة. أقصد، في البداية تكون مع امرأة لفترة معينة، تأكل معها، تنام معها، تعيش معها، تحبها، تتحدث معها، تذهب معها للتنزّه، ثم يتوقف كل هذا. وتأتي فترة قصيرة تكون فيها وحيدًا، ثم تأتي امرأة أخرى، وتأكل معها وتنام معها، ويبدو كل هذا طبيعيًا، كأنك كنت تنتظر فقط وصولها وكأنها كانت تنتظر وصولك. لم أشعر أبدًا بأنه من الصواب البقاء وحيدًا؛ بعض الأحيان كنت أشعر بأنه جميل، ولكن لم يسبق لي أن شعرت بأنه الشيء الصائب.

- لا سبيل لي أبدًا لأتوقف عن الكتابة، إنها بالنسبة لي شكل من أشكال الجنون.

- عندما تنقلب امرأة ضدك، انس الأمر. بإمكانهن أن يحببنك، ثم يتغير شيء داخلهن. بإمكانهن مشاهدتك وأنت تموت في جدول، أو تدهس بواسطة سيارة، سيشاهدنك ثم يبصقن عليك.

- أسوأ ما يمكن أن يفعله الكاتب هو أن يتعرف على كاتب آخر، والأسوأ من هذا أن يتعرف على عدد آخر من الكتّاب. كالذباب المتجمع على قذارة واحدة.


بإمكانكم التواصل معي هنا

© جميع الحقوق محفوظة لمعطف فوق سرير العالم